مازال السؤال قائما يا سلمان! والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين!